الرئيسية - من الإعلام الخارجي - التأكيد على المرجعيات يتصدر تغطيات الإعلام الخارجي لخطاب الرئيس هادي
التأكيد على المرجعيات يتصدر تغطيات الإعلام الخارجي لخطاب الرئيس هادي
رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي
الساعة 06:54 مساءً الثورة نت/ تقرير - من الإعلام الخارجي

لقي خطاب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بمناسبة الذكرى 51 لعيد الإستقلال المجيد 30 نوفمبر اهتماماً وتداولاً إعلاميا واسعاً في وسائل الإعلام العربية والأجنبية.
وتصدر حديث رئيس الجمهورية عن المرجعيات وتحذيراته من التراجع عنها، وإعلانه الرغبة الصادقة في السلام الحقيقي عناوين وكالات أنباء عربية وعالمية وصحف ومواقع مختلفة.

وكالة الأنباء السعودية (واس) في تغطيتها لخطاب رئيس الجمهورية عنونت خبرها: "الرئيس اليمني يجدد التأكيد على رغبة بلاده في السلام". مشيرة في مطلع الخبر إلى تأكيد الرئيس هادي عن الرغبة الصادقة في تحقيق السلام وفق المرجعيات الثلاث.
وفي فقرته الثانية أشارت الوكالة السعودية إلى تحذيرات رئيس الجمهورية من التراجع عن المرجعيات الثلاث، وتأكيده أن ذلك لن يقود إلا إلى حروب أهلية وطائفية ومناطقية مأساوية، ويؤسس لدورات من العنف والحروب التي لا تنتهي.
وتطرقت (واس) إلى إشادة رئيس الجمهورية بجهود الأشقاء، وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ، ومساهمتهم في تخفيف معاناة اليمن واليمنيين، إضافة إلى الجهود الإنسانية التي يبذلها الأشقاء في الكويت، للتخفيف من آثار انقلاب مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على المرجعيات التي اتفق عليها اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني.
من جهتها قالت وكالة الأنباء الفرنسية تحت عنوان "الرئيس اليمني يحذر من تجاوز مرجعيات الحل ببلاده" "حذر الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، من تجاوز المرجعيات لإحلال السلام، مبديا رفضه أي تأسيس لحروب ودورات عنف جديدة في بلاده".
وتابعت على لسان رئيس الجمهورية: "إن التراجع عن المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن 2216، لن يقود إلا إلى حروب أهلية وطائفية ومناطقية مأساوية، وسيؤسس لدورات من العنف والحروب التي لا تنتهي".
وقالت إن الرئيس هادي جدد التأكيد على رغبته في السلام، إلا أنه لا يريد "سلاما زائفا، أو ناقصا أو مشوها، بل سلاما عادلا، ينهي جذور المشكلة ويستأصلها من قاعها، سلام لا يحمل بذور تجديد الصراع وتأسيس دورات عنف قادمة".
ووفق الوكالة الفرنسية فإن الرئيس هادي "أبدى عدم قبوله بتلغيم مستقبل بلاده، من خلال تأسيس حروب لا نهاية لها بعد كل هذه التضحيات. رافضا أن تتحول اليمن مصدر تهديد للإقليم والعالم من قبل إيران وأدواتها، وليعلم الجميع أن اليمن دولة متجذرة في عمق التأريخ".
وأشارت الوكالة إلى حديث الرئيس هادي عن عبث مليشيا الحوثي بأموال وموارد الدولة. مؤكداً أنه وجه حكومته لتبني سياسات اقتصادية عاجلة للتخفيف من آثار الوضع الاقتصادي وما سببه تدهور العملة الوطنية، والتركيز على جوانب الخدمات بصورة مكثفة، الخدمات التي تعني كل مواطن وتلامس كل بيت.
أما وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية فعنونت تغطيتها لخطاب رئيس الجمهورية بـ " قبل قمة السويد.. هادي يفاجئ الحوثيين بـ"المرجعيات الثلاث".
وقالت إن الرئيس اليمني أكد على التعامل الإيجابي مع أي جهد يسعى لتحقيق السلام الشامل، المستند إلى المرجعيات الثلاث، المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها، ومخرجات الحوار، وقرار مجلس الأمن 2216.
ونوهت سبوتنك إلى تأكيد رئيس الجمهورية على التعامل الإيجابي مع جهود السلام لكن السلام المستدام والشامل والعادل، القائم على استعادة الدولة، وإنهاء الانقلاب، وكل ما ترتب عليه إزالة كل الأسباب التي خلقت هذا الوضع.
وتطرقت إلى تحذيرات رئيس الجمهورية من التراجع عن المرجعيات، وتأكيده على رفض السلام الزائف والناقص والمشوه الذي ينهي جذور المشكلة ويستأصلها من قاعها، ولا يحمل بذور تجديد الصراع وتأسيس دورات عنف قادمة".
وأشارت إلى إشادة الرئيس هادي بما يحققه الجيش الوطني من انتصارات في مختلف الجبهات، وتأكيده على أن الشعب اليمني الذي أسقط خرافة الإمامة في قوتها، وهزم جحافل الاستعمار وهي في كامل عزها، سيكسر الخرافة وسيصنع مستقبله الواعد في اليمن الاتحادي الجديد.
وأضافت بأن الرئيس هادي قال في خطابه إنه وجه الحكومة بتبني سياسات اقتصادية عاجلة، للتخفيف من آثار الوضع الاقتصادي، وما سببه تدهور العملة الوطنية، والتركيز على جوانب الخدمات، بصورة مكثفة.
وفي ذات السياق ذهبت وكالة الأنباء الألمانية "دبا" في تغطيتها لخطاب رئيس الجمهورية، التي بدأت تغطيتها لخطاب الرئيس بحديثه عن أن السلام في اليمن لن يكون إلا وفق المرجعيات الثلاث، وتحذيراته من التراجع عنها والآثار المترتبة على المرجعيات المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.
وقال هادي - وفق دبا - "لقد أعلناها مراراً وتكراراً، أننا لسنا دعاة للحرب، وسنظل نكررها حتى يعرف العالم كله من يرتكب الجرائم بحق شعبنا، من يدمر وينتهك، من يقتل ويلغم ويفجر".
أما وكالة أنباء الشرق الأوسط  فأشارت في مطلع خبرها إلى تأكيد الرئيس هادي "أن الشعب اليمني الذي أسقط خرافة الإمامة في قوتها وهزم جحافل الاستعمار وهي في كامل عزها ، سيكسر الخرافة وسيصنع مستقبله الواعد في اليمن الاتحادي الجديد، يمن العدالة والمساواة والحرية والحكم الرشيد يمن لا يقبل الاستبداد بمنطقة أو سلالة أو تحت أي مسمى وغطاء، يمن يُسقى بدماء خيّرة أبناءه لأجل أن لا يكون فيه ظالم أو مظلوم".
وتابعت على لسان الرئيس هادي: "إن الانتصارات التي يحرزها أبطال الجيش اليمني والمقاومة في مختلف الجبهات والميادين، وتضحيات كافة أبناء الشعب اليمني في معركتهم ضد الكهنوت والاستبداد ميليشيا جماعة الحوثي الانقلابية الإيرانية، تؤكد وفاء أولئك الأبطال لتضحيات الآباء في سبيل الحرية والكرامة والاستقلال".
ونوهت إلى تأكيد رئيس الجمهورية على الرغبة الصادقة للسلام، المستند إلى المرجعيات الثلاث التي أجمع عليها الشعب اليمني وباركها العالم أجمع، والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.
وتطرقت في نهاية الخبر إلى حديث رئيس الجمهورية عن معاناة الشعب اليمني في ظل وضع اقتصادي حرج مترتب على عبث الميليشيا الانقلابية، وتوجيهاته للحكومة بمضاعفة جهودها للتخفيف من آثار الوضع الاقتصادي، وإشادته بجهود الأشقاء في مقدمتهم السعودية والإمارات، نظير مساهمتهم بتخفيف معاناة اليمن واليمنيين.
ولم تقتصر التغطيات الإخبارية لخطاب رئيس الجمهورية على وكالات الأنباء، فقد تناولت صحف سعودية وإماراتية ومصرية ولبنانية خطاب رئيس الجمهورية بكثير من الإهتمام، حيث عنونت صحيفة إمارات 24 خبرها عن خطاب هادي "الرئيس اليمني: المرجعيات الثلاث هي أساس الحل وما عداها يقود لحروب أهلية وطائفية". 
  فيما عنونت صحيفة الرياض السعودية خبرها "الرئيس اليمني: التراجع عن المرجعيات الثلاث لن يقود إلا إلى حروب أهلية وطائفية مأساوية"، أما صحيفة مكة السعودية فعنونت خبرها "الرئيس اليمني: الشعب الذي أسقط الإمامة والاستعمار سيكسر خرافة السلالة".
ونشرت صحيفة اليوم السابع المصرية خبراً نقلته عن وكالة أنباء الشرق الأوسط حمل عنوان "الرئيس اليمني : جيشنا يحرز انتصارات كبيرة ويبذل تضحيات لتحرير البلاد من الحوثيين"، فيما نشرت صحيفة المستقبل اللبنانية عناوين مختلفة لأبرز ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية.
يذكر أن خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى 51 لعيد الإستقلال لقي اهتماماً واسعاً من قبل الصحف الألكترونية اليمنية، والمواقع الألكترونية العربية التي تناولت الخطاب بعناوين مختلفة.