الرئيسية - صحافة خارجية - تحقيق لأسوشيتد برس يكشف سبب رفض الحوثيين دخول لقاح الكوليرا إلى اليمن
تحقيق لأسوشيتد برس يكشف سبب رفض الحوثيين دخول لقاح الكوليرا إلى اليمن
الساعة 08:58 مساءً الثورة نت/ الأخبار - إعلام خارجي

توصل تحقيق استقصائي أجرته وكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء إلى أن سبب عودة تفشي وباء الكوليرا في اليمن يعود لرفض مليشيا الحوثي دخول نصف مليون جرعة من لقاح الكوليرا لقرابة عام.
وقال التحقيق إنه في يوليو 2017 حطت طائرة مستأجرة من الأمم المتحدة على مدرج مطار في القرن الأفريقي كانت تحمل لقاحات الكوليرا بهدف إرسالها إلى شمال اليمن، إلا أن الحوثيين رفضوا السماح بدخولها ، وظلت الأمم المتحدة غير قادرة على توزيع اللقاح حتى مايو 2018م.
وكشف التحقيق أن سبب رفض الحوثيين السماح لدخول لقاح الكوليرا إلى اليمن يعود لأن الحوثيين أمضوا أشهراً في مطالبة الأمم المتحدة بإرسال سيارات إسعاف وغيرها من المعدات الطبية لقواتهم العسكرية كشرط لقبول شحنة اللقاحات. 
وقال تحقيق الوكالة الأمريكية إن إلغاء الأمم المتحدة للشحنة مجرد واحدة من النكسات التي واجهتها وكالات الإغاثة في مكافحة مرض الكوليرا الذي تسبب حتى الآن في وفاة ما يقرب من ثلاثة آلاف يمني. 
واستند تحقيق أسوشيتد برس إلى وثائق سرية ومقابلات مع 29 شخصا، بينهم مسؤولو مساعدات سابقون في اليمن، ومسؤولون في وزراتي صحة يديرها الحوثيون والحكومة المعترف بها دوليا، حيث أكد جميع المسؤولين، وبنيهم ستة مسؤولي إغاثة وصحة أن الحوثيين هم المسؤولين عن إلغاء شحنة لقاحات عام 2017، شريطة التكتم على هويتهم خوفا من الانتقام. 
وبحسب التحقيق فقد أرسلت الأمم المتحدة حوالي 2.5 مليون جرعة من لقاح الكوليرا إلى اليمن منذ منتصف عام 2018،  ولم يتضح عدد الأفراد الذين تلقوا اللقاحات، لكن الوكالة أوردت اعترافات لاثنين من قيادات مليشيا الحوثي تحدثوا لها أنه لم توزع لقاحات الكوليرا إذ لا تزال تحتفظ في مخازنها 1.2 مليون جرعة في مستودعات في صنعاء.